تحقيقات صحافية

ما الذي يمكن أن تتعلمه كندا من البرتغال أكثر الدول تلقيحًا ضد جائحة كوفيد في العالم؟ يجيب الرجل الذي يقف وراء جهود التطعيم في البرتغال

في الأسبوع الماضي ، قال نائب الأدميرال إنريكي جوفيا إي ميلو ، منسق فريق عمل تلقيح البرتغال  وداعًا لمعظم موظفيه ثم عاد إلى المنزل ونام لمدة 12 ساعة , فمع تلقيح أكثر من 95 في المائة من سكانها المؤهلين تقول البرتغال إنها لم تعد بحاجة إلى فريق عمل اللقاحات.

بما أن كندا والدول الغنية الأخرى تعاني من انخفاض أعداد متلقي اللقاحات ، يتطلع الكثيرون إلى البرتغال للتعلم من تجربتها حيث بقي حوالي 12 في المائة من الكنديين المؤهلين غير ملقحين بعد بجرعة واحدة من لقاح كوفيد و 18 في المائة لم يتلقوا جرعة ثانية بعد.

عندما قام السياسيون بتكليف جوفيا إي ميلو ضابط البحرية البرتغالية بعملية توزيع اللقاح بين البرتغاليين في فبراير ، كان البرنامج في "حالة من الفوضى" على حد قوله.

في الأسبوع الأخير من شهر يناير ، أبلغت البرتغال عن أكثر من 12000 حالة إصابة جديدة بكوفيد وأكثر من 200 حالة وفاة يوميًا بين سكانها الذين يزيد عددهم قليلاً عن 10 ملايين نسمة. كان نظامها الصحي على وشك الانهيار  واضطرت سيارات الإسعاف التي تحمل مرضى كوفيد إلى الاصطفاف خارج المستشفيات في انتظار الأسرة ، وتوفي ما يقرب من 2000 شخص بسبب كوفيد في غضون أسبوع واحد.

ينسب جفيا أي ميلو الفضل لنجاح تجربة البرتغال إلى القيادة العسكرية في عملية التطعيم  ويؤكد أن إبعاد السياسة عن الصحة العامة ساعد في بناء الثقة في اللقاحات. ففي البداية ، كان لدى حوالي 40 في المائة من السكان البرتغاليين شكوك على حد قوله ، ولكنه يعتقد أنه استطاع تغيير رأيهم من خلال التواصل بشكل واضح وهادئ حول فوائد اللقاحات ، واستخدام لغة أزمنة الحروب لحشد السكان.

تعد البرتغال الآن الدولة الأكثر تلقيحًا على وجه الأرض وفقًا لـ Our World in Data ، حيث تم تطعيم أكثر من 85 في المائة من إجمالي سكانها ضد كوفيد 19,  وأسقطت جميع قيود كوفيد تقريبًا يوم الجمعة، وأعيد فتح الحانات والنوادي الليلية التي كانت مغلقة منذ فجر الوباء في مارس 2020. كانت حصيلة إصابات كوفيد حوالي 600 حالة جديدة يوميًا وهو ما يمثل خمسة في المائة فقط من الذروة التي بلغتها في وقت سابق، وانخفض عدد الحالات في المستشفيات بشكل كبير. أما الآن فستبدأ البرتغال في إعطاء الجرعة الثالثة لكبار السن في الأسبوع المقبل.

لقد قامت العديد من الدول بتكليف جيوشها في جهود نشر اللقاحات بما في ذلك كندا, حتى أبريل المنصرم كان فريق عمل توزيع اللقاح في أونتاريو يرأسه الجنرال المتقاعد ريك هيلير  ولكن ربما لم يكن ذلك بالحجم الذي فعلته البرتغال.

قال باري بيكس اختصاصي الصحة العامة في جامعة تورونتو: "لا شك في أن وجود قيادة غير سياسية كوجه لجهود التلقيح ضد الوباء يساعد في بناء الثقة ، ولكن من الطبيعي أن يكون السياسيون في المقدمة لأنهم هم من يمولون ويطبقون السياسة".

قاد السياسيون إلى حد كبير طرح اللقاح في كندا حيث تتولى الوزيرة الليبرالية أنيتا أناند شراء وتوزيع اللقاحات ، ويحدد رؤساء الوزراء سياسة التلقيح ويشجعون الناس على أخذ اللقاح.

كانت استراتيجية التطعيم أيضًا قضية سياسية ساخنة ، حيث انتقد رئيس الوزراء ترودو مرارًا زعيم حزب المحافظين إيرين أوتول طوال الحملة الانتخابية الأخيرة لعدم مطالبة مرشحيه بالتطعيم الكامل ضد كوفيد.  في غضون ذلك ، كان حزب الشعب الكندي اليميني قادرًا على حشد الجماهير المناهضة لسياسة التلقيح وتضاعف نصيبه من التصويت ثلاث مرات تقريبًا مقارنة بعام 2019.

ومع ذلك ، قال باكس إن السياسة واللقاحات أقل تشابكًا في كندا مما هي عليه في البلدان الأخرى مثل الولايات المتحدة. وأضاف أنه غير متأكد من أن الرسائل العسكرية ستكون مقبولة لدى الكنديين.

لا يتفق هنريك باروس Henrique Barros ، عالم الأوبئة في جامعة بورتو مع تأطير جوفيا أي ميلو للجهود الوبائية على أنها "حرب". فيقول : مع الأمراض المعدية ، لا يوجد أشرار أو أخيار ، كما يقول ، ولا رابحون ولا خاسرون. ويقر أن الجيش كان مجهزاً بشكل جيد لقيادة حملة التلقيح فهم مدربون على الاستجابة لحالات الطوارئ ، لكنه ينسب نجاح البرتغال إلى فاعلية الحكومات المحلية.

يصف جوفيا أي ميلو نفسه بأنه "قمة الجبل الجليدي" في فريق من الاستراتيجيين العسكريين وعلماء الرياضيات والأطباء الذين نسقوا مع مسؤولي وزارة الصحة والحكومات المحلية ، ويشرفون على شبكة من حوالي 300 مركز تطعيم يديرها آلاف الأطباء والممرضات والمتطوعين.

وقال باروس إن الظروف التاريخية والاجتماعية الأساسية ساهمت بنجاح البرتغال في مجال اللقاح. حيث يقدر الناس عمومًا سلامة وفعالية اللقاحات ، ولا يوجد تاريخ قوي للحركات المضادة للقاحات. حيث تتمتع البرتغال بواحدة من أعلى معدلات تلقي التطعيم بشكل عام في أوروبا.

قال باروس: "كان يُنظر إلى التطعيم على أنه شيء حديث ، شيء من شأنه أن يأخذك من بؤس معين إلى وضع أكثر تفاؤلاً". كما أن تدابير الصحة العامة خلال ذروة الوباء ، مثل حظر التجول والقيود المفروضة على السفر ، جعلت الناس أكثر حماسًا للحصول على اللقاح واعتباره "مفتاحًا لحياة أكثر طبيعية".

ومع ذلك ، فإن البرتغال ليست محصنة ضد المعلومات المضللة ومعارضي اللقاحات الذين ابتليت بهم البلدان الأخرى.

وصف جوفيا أي ميلو مواجهة مظاهرة ضد اللقاح أمام مركز التلقيح في لشبونة في يوليو ، حيث أوضح للناس بهدوء "القاتل هو الفيروس" بينما صاح المتظاهرون في وجهه "إبادة جماعية" و "قاتل".

لكن معظم ردات الفعل كانت إجابية وأصبح جوفيا مألوفًا في البرتغال وأحيانًا يتم التعرف عليه في الشارع وشكره على جهوده.

طوال فترة قيادته ، كان كثيرًا ما يتم استدعاؤه "على الفور" من قبل وسائل الإعلام لشرح الأمور ، و قال إنه لا يتجنب أبدًا الاستجواب حتى في اللحظات الأكثر صعوبة مضيفاً "يجب أن تكون صادقًا جدًا في نظر الجمهور"

كانت نصيحته لكندا والبلدان الأخرى التي تسعى جاهدة لتعزيز نشر اللقاح "اشرح حتى الإرهاق"

قال جوفيا اي ميلو إنه يطلب من الناس تخيل أنهم على مفترق الطرق. إذا ذهبوا في اتجاه واحد و هو رفض اللقاح فإن لديهم فرصة واحدة من 500 للموت وفقًا للأرقام البرتغالية. إذا ذهبوا في الاتجاه الآخر وحصلوا على اللقاح فلديهم فرصة واحدة من 500000  "إذا كنت ذكيًا أو منطقيًا ، فما هو الطريق الذي تريد أن تسلكه؟"

في الجهة الأخرى باكس ليس متأكدًا من أن إقناع الناس يتم بهذه السهولة ، يتمثل التحدي الآن في الوصول إلى مجتمعات محددة قد يكون لها أسبابها الخاصة لمقاومة اللقاحات ، مثل سوء المعاملة التاريخي من قبل الحكومة والأطباء.

قال جوفيا ميلو في الوقت الذي تنتهي فيه فترة توليه منصب رئيس فريق عمل اللقاحات في البرتغال إن الحرب لم تنته بعد  طالما تستمر الدول الغنية بتخزين اللقاحات بينما تفتقر الدول الفقيرة إلى إمكانية الوصول إليها. وقال إن سد هذه الفجوة هو قضية تتعلق بالصحة العامة وضرورة أخلاقية. "نحن في العالم الغربي نتحدث كثيرًا عن الأخلاق ، ولكن علينا أيضًا أن نمارس هذه الأخلاق".

نقلا عن تورونتو ستار

الوسوم

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق