علوم وتكنولوجيا

"الدراجات الكهربائية E-Bikes" نمو مرعب ينذر بإختفاء الدراجات الهوائية!

بحلول العام 2030، من المُفترض أن تكون معظم السيارات على الطرقات "كهربائية"، وبحلول نفس العام ستختفي صناعة السيارات ذات وقود الاحتراق الداخلي بشكل كبير، فالحكومات تضغط من جهة لتحقيق ذلك الهدف، وشركات السيارات تعمل من جهة أخرى بمنحني سريع نحو ذلك التحول الصديق للبيئة "ضمنياً"، لكن هناك الكثير من الأسباب المنطقية حيال ذلك الأمر عندما يتعلق الأمر بالمركبات بشكل عام وقد ناقشنا ذلك من قبل في العديد والمقابلات الصحفية، لكن السؤال ما الذي يجعل "الدراجات الهوائية" التي لا تُسبب أي ضرر للبيئة حقاً مُهددة بالاختفاء؟

في الواقع تبدو الدراجات الهوائية على النقيض تماماً من السيارات ذات الوقود والتي يسعى العالم للتخلص منها، فهي تُعد رياضة مُذهلة وأداء للتنفيس عن النفس، وفي كثير من الدول يستخدمها الناس للتنقل بين الأحياء القريبة بجانب الرياضة نظراً لسهولة ومتعة قيادتها وأيضاً من أجل تخفيف الزحام عن طريق تقليل المركبات على الطريق.

مع ذلك، يبدو أن هناك تهديداً حقيقيا يلاحقها وبشدة، وهي الدراجات الكهربائية E-Bikes، كانت مبيعات الدراجات الكهربائية تنمو بمعدل مذهل في الولايات المتحدة حتى قبل أن يبدأ جائحة COVID-19. ولكن منذ أن بدأ الوباء ارتفعت مبيعات الدراجات الإلكترونية بشكل كبير. تُظهر أحدث الأرقام الآن أن مبيعات الدراجات الإلكترونية لن تتوقف في أي وقت قريبًا.

الدراجة الكهربائية والمعروفة أيضًا باسم الدراجة الإلكترونية Electrical Bicycle هي دراجة بمحرك كهربائي متكامل والتي يمكن استخدامها للدفع لمساعدة قوة دواسة الراكب مع الاحتفاظ بالقدرة على التبديل في نفس الوقت ، وتستخدم الدراجات الكهربائية بطاريات قابلة لإعادة الشحن يمكنها السفر حتى 25-32 كم/ساعة.

بحسب تقرير NPD، تشير أحدث الأرقام التي تم جمعها من خلال ذلك التقرير إلى معدل نمو "مُرعب" للدراجات الكهربائية وذلك بنسبة 240٪ في الأشهر الاثني عشر التي سبقت يوليو 2021.

من المثير للاهتمام أن الدراجات الهوائية العامة بمفهومها التقليدي الذي نعرفه جميعاً قد نمت إجمالاً بمعدل 15٪  مما يدل على أن الدراجات الكهربائية Electric Bicycle تقود النمو الإجمالي في صناعة الدراجات حالياً، ولكن ما الأسباب وراء ذلك؟

تغيير نمط الحياة

دفعت الأزمات المستمرة في العالم خلال العقد الأخير الكثير من الناس إلى إعادة التفكير في الطريقة التي يعيشون بها حياتهم اليومية، من منطلق ذلك بدأ الناس بالتنقل على الدراجة الهوائية بشكل أكبر من السابق، وتماماُ مثل قصة السيارات الكهربائية، التي بدأت منذ القرن التاسع عشر ولكن بسبب ضعفها التقني وعدم قدرتها على مُجاراة تلك التي تعمل بالوقود اندرثت وغابت لعقود، قبل أن تعود قوية، بدأت الدراجات الكهربائية E-Bikes أيضاً بمنحي ضعيف وسرعان ما تحولت مع مرور الوقت.

لسنوات عديدة مضت، كانت الدراجات الكهربائية ضخمة وغير مريحة للاستخدام بجانب أنها مُكلفة وفائدتها وعمر البطارية محدودة بشكل يُحجم من إستخدامها، لقد تغير ذلك حيث أصبحت الآن أخف وزنا وأكثر تطوراً من حيث المميزات التي تقدمها وأقوى كذلك من أي وقت مضى.

مع هذا التطور السريع، أنت لست بحاجة إلى أن تكون لائقًا بدنيًا لركوب واحدة منهم مثلما هو الحال مع الدراجات الهوائية العادية بجانب ذلك فهي توفر قدر كبير من المتعة أثناء القيادة والتنقل.

سهولة القيادة "المتزايدة"

من المعروف أن قيادة الدراجات الهوائية سهلة التعلم، أقنعت السهولة المتزايدة للدراجات الكهربائية العديد من السائقين والركاب من المهتمين بهذا النوع من الدراجات بالانتقال إليها من خلال إزالة أكبر عقبة تخطر في بالك عندما تفكر في قيادة أحد الدراجات الهوائية العادية وهي الجهد الكبير الذي تحتاج لبذله من أجل القيام بذلك.

لقد اتخذت العجلات الإلكترونية التي تدعم الـ Throttle منحنى جديد، هذه الميزة التي جعتلها تأخذ خطوة أخرى إلى الأمام، حيث وفرت بتطورها القدرة على السفر بالدراجة بسرعات تصل إلى 20 ميلاً في الساعة (32 كم/ساعة) بأقل قدر من الجهد.

رياضية أكثر من الدراجات الهوائية!

قد يتبادر إلى ذهنك أن تلك الدراجات الكهربائية هي للكسالي والأشخاص غير الرياضيين، القدرة على التحرك بمجرد الضغط على الدواسة ببساطة بدلا من التبديل المستمر المعروف في الدراجات الهوائية يُعد "نوع من أنواع الكسل" ولن تُفيد الرياضين بشكل عام، لكنها في الواقع على النقيض من ذلك تماماً.

أظهرت الدراسات أن الدراجات الكهربائية لا تزال توفر قدرًا كبيرًا من التمارين وتعد رياضة مثل الدراجات الهوائية وأحيانًا أكثر من ذلك، هل يُمكن تصديق ذلك؟

إن الميزة الإضافية لمساعدة الدواسة التي توفرها تلك الدراجات تعني أن الدراجين لا يحضرون لوجهتم غارقين في العرق مثل راكبو الدواسات النموذجيين، ونظرًا لأن الدراجات الإلكترونية التي تدعم دواسة الحركة تتميز أيضًا بوجود "بدالات" كتلك الموجودة في العجلات الهوائية، يمكن للركاب دائمًا الاعتماد بشكل أكبر على قوة الدواسة لإضافة أكبر قدر ممكن من التمرينات التي يريدونها.

تتم إضافة هذه المزايا إلى جانب التوفير الضخم في وقت التنقل الذي توفره الدراجات الإلكترونية في المناطق الحضرية، حيث توفر ممرات الدراجات اختصارات سريعة لتجاوز حركة المرور المزدحمة ولكن أبرز ما يُميز تلك المركبات أنها بقدرتها الفريدة على المزج بين القوة البشرية والحركية، كما أنها توفر معظم مزايا الدراجة العادية بعيوب أقل.

لا حاجة للتفكير كثيراً في الصيانة

الدراجة الكهربائية هي مركبة تحتاج إلى القليل من الصيانة حيث يمكن أن يقوم بها أي شخص تقريبًا، بصرف النظر عن شحن البطارية والتحقق من الفرامل هناك القليل جدًا للقيام به ، كلما تمكنت من ركوب دراجتك الكهربائية أكثر فأكث ستدرك كيف تسهل حياتك.

اعتمادًا على القوانين المحلية في معظم الدول التي تسمح بقيادة هذا النوع من المركبات "هذا إذا يوجد من الأساس دولة تمنع ذلك وأشك بالطبع" ، يتم تصنيف الدراجات الإلكترونية قانونًا على أنها دراجات بدلاً من دراجات بخارية صغيرة أو دراجات نارية، لذا فهي لا تخضع للقوانين الأكثر صرامة فيما يتعلق بشهاداتها وتشغيلها.

معني هذا انك لا تحتاج لرخصة قيادة من أجل قيادة واحدة من تلك العجلات، وبالتالي هي ميزة تغنيك عن كثير من الإجراءات المملة.

أسعار مناسبة

مع عدم القدرة على شراء المركبات التقليدية كالسيارات، أو حتى الدراجات النارية نظراً لإرتفاع أسعارها، وكذلك خطورتها بالنسبة للكثيرين، يكمن الحل دائماً في الذهاب مع الدراجات الهوائية، وبالرغم من أن فكرة الدراجات الهوائية الكهربائية قد تكون غير منتشرة بالأخص في المنطقة العربية ومعظم مناطق العالم، ولكن في الأماكن التي توفرت بها كان اللجوء لها بسبب سعرها وكذلك كونها رياضة أمر جذاب.

على الرغم من أن الوباء أدى إلى زيادة مبيعات الدراجات الإلكترونية بنسب وصلت في بعض الأوقات إلي زيادة 25%، إلا أن الأسعار ظلت صديقة للمستهلك نسبيًا.

عندما بدأت الدراجات الإلكترونية في البيع في البداية أوائل عام 2020، تم ترك كل مُورد للدراجات الإلكترونية تقريبًا برفوف ومستودعات فارغة وبدلاً من التلاعب في الأسعار، أبقت الشركات إلى حد كبير أسعار الدراجات الإلكترونية ثابتة في الولايات المتحدة حيث شهدت العديد من العلامات التجارية فترات زمنية ممتدة ولكن لم تكن هناك حالات تلاعب في الأسعار.

بمعنى آخر، لم يحدث مثل سوق الهاردوير والصناعات الإلكترونية الأكثر إستهلاكاً، حيث ارتفعت الأسعار بشكل جنوني، واختفت أيضاً القطع والمنتجات وأصبح الحصول عليها كالبحث عن إبرة في كوم قش خصوصاً في أوقات إطلاقها، وحتى بعد إطلاقها بفترات كبيرة.

مع استمرار انتشار الوباء، أدت الضغوط المتزايدة على الأسعار بما في ذلك مشكلة نقص حاويات الشحن والارتفاع الهائل في أسعار الشحن البحري وزيادة تكلفة المواد الخام، إلى قيام العديد من تجار التجزئة برفع أسعارهم ببطء، نظرًا لأن بعض أكبر المؤثرين في التسعير في هذه الصناعة أظهروا علامات على الاستقرار مؤخراً، فقد بدأ العديد من تجار التجزئة بالفعل في خفض أسعار دراجاتهم الكهربائية مرة أخرى إلى مستويات ما قبل الوباء.

في وقت مبكر من الوباء، كشفت Rad Power Bikes عن دراجة إلكترونية مثيرة للاهتمام تقل قيمتها عن 1000 دولارتحت أسم RadMission 1 والذي استهدفت سوق الركاب في المناطق الحضرية، سرعان ما أصبح ذلك عنصرًا ديموغرافيًا رئيسيًا نما بشكل حاد عندما بدأ المسافرون في البحث عن بديل بعيد اجتماعيًا لوسائل النقل العام المزدحمة.

تزايد العلامات التجارية

تأتي تحركات الأسعار هذه في وقت تقدم فيه العديد من العلامات التجارية نماذج جديدة إلى السوق، حيث استهدفت العديد من الشركات الرائدة في هذا المجال مثل VanMoof وCowboy وGoCycle هذه المجموعة السكانية الرئيسية للركاب التي تحدثنا عنها في العنوان السابق مع المزيد من النماذج المتميزة المصممة لنقل الركاب بأمان وسرعة في جميع أنحاء المدن مع تقديم إلكترونيات وميزات أكثر تطوراً.
 

في الوقت نفسه، تم تقديم العديد من الدراجات الإلكترونية الموجهة للترفيه خلال الأشهر القليلة الماضية ، مثل Aventon Aventure E-Bike و Rad Power Bikes RadRover 6 Plus و VanMoof S3، وغيرها، تبدو كأسماء هواتف ذكية أليس كذلك؟ نعم هناك تشابه ما بين تسمية العلامات التجارية في الغالب لعجلاتها الإلكترونية مع ما تفعله شركة الهواتف.

كيف يبدو المُستقبل بالنسبة للدراجات الكهربائية؟

مع وجود عدد من الدراجات الإلكترونية الجديدة المثيرة للاهتمام التي تضرب السوق بشكل مُستمر والجمهور الذي لم يظهر أي تباطؤ في الطلب على ركوب الدراجات الكهربائية ، ووصولها لأسواق جديدة على وتيرة جيدة فإن النمو المستمر للقطاع أمر مؤكد في المستقبل القريب.

في منطقتنا العربية، قد تبدو فكرة ركوب الدراجة الهوائية العادية حتى ليست رائجة وذلك بسبب عدم توافر حارات خاصة بها مثل الدول الأخرى المتقدمة، على الرغم من ذلك فهناك قطاع كبير يؤمن بها ويستخدمها يومياً سواء كنوع من أنواع الرياضة، أو حتى في بعض الأعمال مثل توصيل طلبات الأكل جاهز وخلافه.

السواد الأعظم ينفُر منها بسبب تطلبها لجهد كبير وبسبب الطبيعة والمناخ الحار في تلك المناطق معظم أوقات العام يكون استخدامها ليس عملياً خصوصاً في فصل الصيف، لكن مع فكرة الدراجات الكهربائية قد يتغير ذهن الركاب قليلاً، ربما نراها نستبدل تلك الدراجات النارية المُضرة للبيئة والخطرة أثناء القيادة أيضاً في وقتٍ قريب.

الوسوم

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق