عين على الجالية

هدى المراغي الحاصلة على أرفع وسام مدني في كندا: فخورة بمصريتي

وكالات: قالت الدكتورة هدى المراغي، عميدة كلية الهندسة الكندية في جامعة وندسور، الحاصلة على أرفع وسام مدني في كندا، إنها وزوجها الدكتور وجيه المراغي لا يبخلان إطلاقا في تطوير الصناعة في مصر، حيث حرصا طوال الأعوام الماضية على التواصل مع المتخصصين في مصر لإنشاء السيارات الكهربائية، كما أنهما يتابعان ملف التحول الرقمي أيضا.

وأضافت "المراغي"، خلال مداخلة لها عبر "سكايب" ببرنامج "من مصر"، على فضائية "cbc"، ويقدمه الإعلاميان عمرو خليل وريهام إبراهيم، أنها دائما ما تفتخر بكونها مصرية في مختلف ظهورها بأي احتفالية كندية أو عالمية، معلقة "فخورة إني بمثل بلدي".

وأشارت إلى أنها دائما ما تسهم في تدريب الطلاب الباحثين، الذين سيصبحون فيما بعد حاملين للعلم ويقومون بتطبيقه في مختلف المجالات، ومنهم من يعمل حاليا في مصر وجميع أنحاء العالم.

وتابعت المراغي، "أحسن حاجة إن الواحد يبقى عنده ولد صالح، وأنا عندي أولاد كتير، وأنا كنت السيدة الوحيدة المستشارة بأحد المجالس الكندية الرفعية، وكانت الإضافة بتاعتي بتنفعهم في الميكنة والذكاء الاصطناعي والأمان في الدولة، وشرفت أني أخدم في المجلس ده مدة 8 سنوات".

وأوضحت أن الوسام الذي حصلت عليه مؤخرا، هو أرفع وسام مدني في كندا، ويعطي كتكريم واعتراف للعلماء على الأراضي الكندية، حيث إنها تخرجت من جامعة القاهرة بكلية الهندسة، وحاليا تسعى لتطبيق منظومات التكنولوجيا الحديثة والذكاء الاصطناعي في الآلات حتى تكون أكثر تنافسية، مضيفة "المجال ده قليلون في العالم ممن يتخصصون فيه".

وأكدت الدكتورة هدى، أن هناك تصنيف جديد للباحثين الأكثر تأثيرا في العالم بأبحاثهم، الذين يستفيد الجميع من أبحاثهم، مضيفة "أنا ضمن النصف في المية على مستوى العالم في الهندسة وجميع المجالات، والتكريم ده جه في وقت جميل وأنا مبسوطة بيه جدا".

وتابعت حديثها قائلة، "عايزين التصميم إيد بإيد مع الصناعة، وعايزين نصنع حجات البلد، ونقل الخبرة من الأبحاث إلى الصناعة والتطبيق، وهو أمر في غاية الأهمية، ومصر مهدت الطريق في اتجاهات مختلفة، كلها بتساند بعضها وكله ماشي مع بعضه لمستقبل مضئ".

وقدمت هدى، الشكر إلى السفيرة نبيلة مكرم، على مبادرة "مصر تستطيع بأبنائها"، مؤكدة أنها مبادرة ممتازة وتختار كل سنة علماء من الخارج، و"عندما قابلت  الرئيس عبدالفتاح السيسي قولتله إن الاقتصاد مش هيقوم غير بتوطين الصناعة، وأنا سعيدة جدا إن ده اللي بيحصل، ومش بس توطين تكنولوجيا الصناعة ولكن توطين التصميم للمنتجات منذ البداية".

واستطردت: "نفسي مصر يبقى عندها الفكر والخبرة وإنها تصمم منتج جديد مثل السيارات الكهربائية والتعاون مع شركات أخرى، وعايزين نمشي معاهم ونبني على المعلومات الموجودة على مستوى العالم، وهناك اتجاه كبير لتشجيع الصناعة وتوطينها في مصر، واحنا في مصر مش عايزين نعتمد على بره، ولكن عايزين صُمم بكل فخر في مصر".

 

الوسوم

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق