الشؤون العربية

كيف يحرص المغرب على تعزيز حقوق الإنسان والحريات؟

وكالات: حقق المغرب  في مجال حقوق الإنسان والحريات بموجِبِ ما كَفَلَه الدستورُ الجديد الذي تم إقراره قبل تسعةِ أعوام ، حيث لا تتوقف المملكة في صون وتعزيز حقوق الإنسان والحريات من خلال تطبيق وسن تشريعات جديدة.

اهتمام السلطات في المغرب بملف حقوق الإنسان يأتي بجانب دور المجلس الوطني لحقوق الإنسان واللجان الجهوية والمنظمات الأهلية في الحفاظ على حقوق الفئات كافة، وتقليص التفاوتات الاقتصادية والاجتماعية التي يمكن أن تؤثر سلبا على البعد الحقوقي.

حقوق الإنسان مرجعية
قالت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الانسان في المغرب، أمينة بوعياش،  إن حقوق الإنسان أصبحت مرجعية للعمل العام والمؤسسات القانونية والسياسية.

وأضافت بوعياش ، خلال لقاء لها مع برنامج مدار الغد، أن المغرب يعيش منذ 2016 نموذجا جديدا ناشئا للحريات العامة, مؤكدة أن المجلس القومي لحقوق الانسان سيعمل دائما على دعم الامن والسلم بالمنطقة.

وباتت أوضاع الحريات وحقوق الإنسان في المغرب بعد يوليو/ تموز 2011، ليست كما قبلها، فالدستور الجديد الذي تم إقراره شكل قطيعة مع الماضي بإصلاحات أعطت مزيدا من التعددية والحقوق.

دستور الحريات

حرص المغرب على أن يضم دستور 2011 ترسانةً من المواد المتعلقة بالحقوق والحريات بلغ عددها ستين مادة.

وكرس الدستور المغربي مبدأ الفصل بين السلطات، فضلا عن التأكيد على استقلال القضاء ليصبح سلطة مستقلة إلى جانب السلطات الدستورية المعروفة.

كما منح الدستور صلاحياتٍ إضافيةً للبرلمان بغرفتيه، بالإضافة إلى توسيع الصلاحيات الدستورية لرئيس الحكومة الذي فُرض تعيينُه من الحزب الأول في الانتخابات.

وفيما يتعلق بالمساواة، نص الدستور في مادته التاسعة عشرة على تحقيق مبدأ المناصفة بين الرجال والنساء واستحداث هيئة للمناصفة ومكافحة أشكال التمييز لتحقيق هذه الغاية.

أما الحريات الشخصية، فنصت المادة الثالثةُ والعشرون على تجريم الاعتقال التعسفي والسري وتطبيق عقوبةٍ قاسية على مقترفيها.

ولم يغفُل الدستورُ حريةَ التعبير والرأيَ والنشر، والتي نصت عليها المواد من خمس وعشرين إلى ثمان وعشرين.

كما نصت المادة التاسعة والعشرون على حريات التجمع والتظاهر وتأسيس الجمعيات، وهو ما تم ترجمته على الأرض، حيث وصل معدلُ التظاهرِ عام ألفين وتسعة عشر إلى ست وأربعين مظاهرة يوميا ، وفقا لبيانات المجلس الوطني لحقوق الإنسان، فضلا عن تزايد عدد الجمعيات في المغرب والذي يناهز حاليا مئتي ألفِ جمعية أهلية

 

الوسوم

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق