ثقافة

لما رأيتك حاضراً ل عبدالحكيم أبو منير من سورية

لما رأيتك حاضرا في القلب زاد بي الخمار ...

فبقيت فيك محيرا والقلب ليس له قرار ...

 

ياصاح هات مدامتي صرفا فما عنها اصطبار ...

لطفت فلما ذاقها الأحباب نحو الحب طاروا...

 

بذلوا إليه نفوسهم كلا وما في الموت عار ...

وإليه في بحر الهوى ركبوا وبالأرواح ساروا ...

 

طلبوه حقا بالقلوب فعندها نظروا وحاروا ...

 

أبو منير...

=========================

الوسوم

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق