الصحة

بريطانيا تختبر لقاحين مضادين لكورونا بالاستنشاق عوض الحقن

يعتزم علماء في المملكة المتحدة إجراء اختبارات جديدة على لقاحين تجريبيين متقدمين لفيروس "كورونا"، ولكن هذه المرة ليتحققوا مما إذا كانا يعملان بشكل أفضل عند أخذهما من طريق الاستنشاق، مقارنة بحقنهما في العضلات.

سيتولى باحثون في كلية "إمبريال كوليدج لندن" Imperial College London إجراء التجارب على لقاح مُحتمل تطوره المؤسسة نفسها، ولقاح آخر تعمل عليه "جامعة أوكسفورد" University of Oxford، بغية تحديد ما إذا كان استخدامهما مأموناً وناجعاً.

سيأخذ المشاركون في الدراسة الجرعات المضادة للفيروس على شكل رذاذ عبر استنشاقها من طريق الفم.

"الأمل معقود على أن الاستهداف المباشر للخلايا التي تبطن المجاري التنفسية، (علماً أنها المنطقة النموذجية التي تطاولها فيروسات الجهاز التنفسي عادة)، ربما يؤدي إلى استجابة مناعية أكثر فاعلية ضد فيروس "سارس- كوف-2"، وفق تصريح أدلت به هيئة التنسيق في "مجلس البحوث الطبية" البريطاني Medical Research Council MRC.

يتولى قيادة الدراستين الدكتور كريس تشيو، من قسم الأمراض المعدية في "إمبريال كوليدج لندن". وفق كلماته، ثمة أدلة على أن لقاحات الإنفلونزا التي تؤخذ على شكل بخاخات أنفية أثبتت قدرتها على حماية الناس من العدوى ومنع انتشار المرض، وأعرب العلماء عن أملهم في إجراء دراسات عما إذا كان في المستطاع مكافحة فيروس "كورونا" بطريقة مماثلة.

وقال الدكتور تشيو، "الوباء الحالي يسببه فيروس تنفسي يصيب الناس بالدرجة الأولى عبر الخلايا التي تبطن الأنف والحنجرة والرئتين".

الوسوم

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق