الحياة في كندا

فورد :لا نشعر بأي ندم بشأن طريقة تعامل الحزب مع النائبة أماندا سيمارد

لا  يبدو  ان رئيس وزراء أونتاريو دوغ فورد يشعر بأي ندم بشأن الطريقة التي تعامل بها المحافظون التقدميون مع النائب إماندا سيمارد ، التي انشقت عن الحزب بسبب معاملة حكومته للفرنسيون-الأنطاريون.

ففي حديثه مع الصحفيين يوم الجمعة في باري ساوند ، سئُلَ فورد عما كان يمكن أن يفعله لمنع سيمارد من الانشقاق عن الحزب  ، فأجاب:

"عليك أن تسأل أماندا ذلك. سنواصل العمل بجد ونتطلع إلى الفوز بهذا السباق في الانتخابات المقبلة". 

فيما غردت النائبة سيمارد باللغة الفرنسية قائلةً: "طلاق مثالي ، أليس كذلك؟"

بالمقابل تحدث بعض المحافظين الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم انهم يثقون بأن الحزب ليس لديه أمل كبير في الفوز بمقعدها في أونتاريو الشرقية في انتخابات 2022.

يأتي هذا بعد ان ألغت حكومة فورد منصب مفوض خدمات اللغة الفرنسية المستقل ، ووضعته تحت تصرف مكتب أمين المظالم ، كما خفضت خططاً لدعم جامعة فرنسية.

هذا الأمر جعل سيمارد غاضبة كونها لم تكن على علم بالتخفيضات المسبقة. رغم أنها كانت المساعد البرلماني لكارولين مولروني ، الوزيرة المسؤولة عن شؤون الناطقين بالفرنسية ،

ويوم الخميس الماضي ، قالت سيمارد أنها ستنضم إلى الحزب الليبرالي الحاكم بعد أن جلست كمستقلة لمدة 14 شهرًا .

وقالت سيمارد ، "الأمر يتعلق حقًا ، بشكل عام ، بالاتجاه والموقف من التعليم وتغير المناخ" ، مشيرةً إلى إلغاء المحافظين للتحالف البيئي الذي حددته الحكومة الليبرالية السابقة مع كيبك وكاليفورنيا.


وقالت سيمارد "هذا ليس الحزب الذي اشتركت لكي اصبح عضوةً فيه. ليست هذه هي الطريقة لإدارة المقاطعة". 

ومنذ مغادرتها حزب المحافظين ، أصبحت سيمارد وجهًا بارزًا للمجتمع الفرنسى في أونتاريو البالغ عدد سكانه 622،000 نسمة.

ورغم أن سيمارد لم تعرب عن دعمها لأي من المرشحين الستة في المسابقة ، إلا أنها قالت إنها تريد المساعدة في "إعادة بناء" حزب كان يحكم أونتاريو منذ عام 2003 حتى أطاح بها فريق فورد في Tories عام 2018.


ويشارك كل من النائبين مايكل كوتو (دون فالي إيست) وميتسي هانتر (سكاربورو-غيلدوود) والوزير السابق ستيفن ديل دوكا والمرشحان السابقان كيت غراهام وألفين تيدجو والمحامية بريندا هولينجزورث في السباق المنتظر.

وقالت هانتر يوم الجمعة إنها إذا انتصرت في القيادة وفازت في الانتخابات المقبلة ، فإنها ستحسن من الوصول إلى خدمات وبرامج اللغة الفرنسية في جميع أنحاء المقاطعة.

وقالت في إشارة إلى المذيعين العامين في أونتاريو "لدي تاريخ طويل في دعم اللغة الفرنسية الأنطونية ".

"سأكون قائداً يحترم ويعيد حقوق جميع الناطقين بالفرنسية في أونتاريو".

الوسوم

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق