Thu, Jul 2, 2020 3:49 PM

يستحق المطالعة : كيف يتعايش أبرز قادة العالم مع إجراءات العزل؟

  • يستحق المطالعة : كيف يتعايش أبرز قادة العالم مع إجراءات العزل؟

اضطر أبرز قادة العالم أيضا إلى تغيير عاداتهم مع انتشار وباء»كوفيد­19»، بين حجر صحي طوعي أو إلزامي أو العمل من بعد أو حتى عقد اللقاءات عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة والخروج بشكل نادر.

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يدير كندا من مقر سكناه

يدير رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو شؤون البلاد من بعد من مقر سكنه الرسمي في ريدو كوتاج في اوتاوا منذ أن أعلنت إصابة زوجته صوفي غريغوار بالمرض في 12 مارس، يخرج يوميا عند الساعة 11,15 ليعقد مؤتمرا صحافيا يعلن فيه الإجراءات الجديدة ويعرض تطورات وضع عائلته، وأوضح أنه لا يعاني من أي عوارض، وعلق ترودو كل مشاريع السفر، ولم يظهر أبدا بشكل علني واضعا قناعا واقيا، وفي 28 مارس تعافت زوجته رسميا ومنذ ذلك الحين أخذت أولادهما الثلاثة إلى المنزل الصيفي لرؤساء الوزراء في كندا فيما يواصل جاستن ترودو، وهو الآن فرد العائلة الوحيد في ريدو كوتيدج، العمل من بعد ليكون مثالا لمواطنيه الذين يطلب منهم يوميا البقاء في المنزل للحد من انتشار الفيروس. 

 

ميركل تدير البلاد عبر لقاءات الدائرة التلفزيونية المغلقة

أنهت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الجمعة فترة الحجر الصحي التي امتدت ل14 يوما في منزلها ببرلين وعادت إلى مقر المستشارية بعد إجراء ثلاثة فحوص للكشف عن فيروس كورونا المستجد، جاءت نتيجتها سلبية، وستواصل إدارة البلاد عبر لقاءات الدائرة التلفزيونية المغلقة.
وكانت سمحت بتصويرها في سوبرماركت مع مشترياتها المؤلفة من أربع زجاجات نبيذ وربطة من أوراق المرحاض لتندد بالمبالغة في الشراء.

 

بوريس جونسون مصاب مع عوارض خفيفة

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون المصاب بفيروس كورونا المستجد، في حجر صحي في داونينغ ستريت منذ إعلان إصابته في 27 مارس مع عوارض خفيفة. وأعلن الجمعة، تمديد حجره الصحي لأكثر من الأيام السبعة التي أوصت بها السلطات الصحية البريطانية، إلى حين لا يعود يعاني من أي عوارض للمرض، بينما صديقته الحامل، كاري سيموندز، لا تعيش معه في هذه الفترة. وهو على «اتصال مستمر» مع وزرائه والسلطات الصحية حول إدارة أزمة الوباء في البلاد.

 

ترامب لا يغادر البيت الأبيض مكتفيابمؤتمرات صحفية وتغريدات

أما الرئيس الأمريكي، الذي أجرى فحصين للكشف عن كورونا المستجد جاءت نتيجتهما سلبية، فقد ألغى عدة لقاءات ضمن حملته الانتخابية في مختلف أنحاء البلاد، وباستثناء زيارة سريعة الى قاعدة بحرية في فرجينيا، فإنه بقي في واشنطن وخصوصا في البيت الأبيض.
يعقد دونالد ترامب مؤتمرا صحافيا يوميا يتابعه بشكل مباشر ملايين الاشخاص، كما يكتب تغريدات ويظهر في مقابلات على شبكة فوكس نيوز.

 

بوتين يفضل العمل عن بعد

بالنسبة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين فقد فضل العمل من بعد من مقره في نوفو­اوغاريفو قرب موسكو، وهو يقوم بانتظام بفحوصات طبية أيضا وكذلك الأشخاص المقربون منه، وبحسب الكرملين فهو في صحة جيدة.
وكانت مخاوف قد أثيرت حول صحته، الثلاثاء، بعد الإعلان عن إصابة كبير الأطباء في مستشفى كوموناركا والذي التقاه في الآونة الأخيرة.
فخلال زيارة حظيت بتغطية إعلامية واسعة لهذه المستشفى، صافح بوتين كبير الأطباء قبل أن يرتدي اللباس الواقي لزيارة المرضى المصابين «بكوفيد­19». وظهر الأربعاء على التلفزيون وهو يعقد أول اجتماع مع حكومته عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة.

 

ماكرون يعتمد الطريقة الهندية لإلقاء التحية

لم يخضع إيمانويل ماكرون لفحص الكشف عن المرض كما تقول أوساطه، لأنه لا يعاني من أي عوارض، ورغم إجراءات العزل في فرنسا فإن الرئيس يخرج بانتظام للقاء الطواقم الطبية والباحثين أو العمال، ويقوم بالتحية على الطريقة الهندية ولا يضع القناع الواقي في معظم الأوقات.
في قصر الاليزيه الذي لم يعد يحضر 90 في المئة من موظفيه، لا أحد يضع القناع الواقي بموجب التوجيهات الرسمية التي تعتبر ان ارتداء الأقنعة غير مفيد إلا بالنسبة للمرضى الذين تظهر عليهم العوارض أو للفريق الطبي، وبحسب الصحافة فإن قصر الإليزيه يضم بعض الحالات الإيجابية.
ونشرت المصورة الرسمية للرئيس في تغريدة صورة إيمانويل ماكرون وهو يغسل يديه.

 

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ظهر وهو يضع قناعا واقيا

كان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي كثير
الظهور خلال الأزمة، وصولا إلى حد التحدث عدة
مرات في اليوم في البرلمان، وظهر أخيرا وهو يضع القناع الواقي ويعقد مؤتمرات صحافية متلفزة غالبية أيام نهاية الأسبوع.

 

جوسيبي كونتي يحترم التباعد الاجتماعي

منذ بدء الأزمة في إيطاليا، كثف رئيس الوزراء جوسيبي كونتي مداخلاته المتلفزة لكي يعلن إجراءات جديدة من مقره الرسمي.
ونشرت صور له وهو يتحدث عبر الهاتف أو عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة.
يتبع كونتي ومساعدوه نفس القواعد المفروضة في كافة أنحاء البلاد ويحترمون التباعد الاجتماعي كما أكد ناطق.

 

الرئيس الصيني يتنقل خارج العاصمة لكي يشجع على استئناف النشاط الاقتصادي

بعدما بقي بعيدا عن الأضواء عند بدء تفشي الوباء، ظهر الرئيس الصيني شي جينبينغ للمرة الأولى واضعا القناع الواقي في منتصف مارس حين كان «كوفيد­19» في أوج انتشاره على غرار غالبية الشعب الذي يعتمد وسيلة الوقاية هذه منذ بدء الأزمة الصحية.
وإذا كان رئيس الدولة وزعيم الحزب الشيوعي الصيني، بقي في بكين باستثناء زيارة إلى ووهان «وسط» بؤرة الوباء، حين بدأ الوضع بالتحسن، فانه بات يتنقل الآن خارج العاصمة لكي يشجع على استئناف النشاط الاقتصادي.
وتظهره التقارير المتلفزة خلال النشرة المسائية وهو بلا قناع، يجري محادثات عبر الفيديو مع مئات المسؤولين المحليين أو مع قادة مجموعة العشرين.
ولا يزال الرئيس الصيني يترأس عددا من الاجتماعات وينشر مقالات في الصحافة الرسمية أو يوجه «خطابات مهمة»، لكن من غير المعروف ما إذا كان خضع لفحص الكشف عن فيروس كورونا المستجد.

 

الرئيس الحالي لمجلس الأمن الدولي يتولى إدارته…من الكاريبي

تتولى منذ الأول أبريل رئاسة مجلس الأمن الدولي، جمهورية الدومينيكان التي علق سفيرها لدى الأمم المتحدة في بلده بسبب إغلاق المطارات والحدود لمنع انتشار فروس كورونا المستجد.
وذكرت مصادر دبلوماسية أن خوسيه سينجر يساعده جزء من فريق علق أيضا في العاصمة سانتو دومينغو، يجري انطلاقا من منطقة الكاريبي المناقشات عبر الفيديو مع أعضاء مجلس الأمن الدولي، وقد عقد الأربعاء مؤتمرا صحافيا بهذه الطريقة.
وجمهورية الدومينيكان واحدة من الدول العشر غير الدائمة العضوية في مجلس الأمن وتنتهي ولايتها التي تستمر سنتين، أواخر العام الجاري، وقال السفير سينجر المعروف بحس الفكاهة القوي، لنشرة «باسبلو» المتخصصة بشؤون الأمم المتحدة وكشفت وجوده في الدومينيكان، إنه يريد إدارة مجلس الأمن الدولي «مثل سفينة شراعية»، وأضاف «سنذهب إلى حيث تقودنا الرياح».
وذكرت مصادر في مقر المنظمة الدولية «إنها سابقة في تاريخ الأمم المتحدة»، مشيرة إلى أن هذا الوضع لم يكن ممكنا لولا وجود نظام المؤتمرات بالفيديو.
وخوسيه سينجر (68 عاما) سفير خارج عن المألوف، فهو لم يكن يعمل في السلك الدبلوماسي كغالبية نظرائه ال14 في المجلس، بل رجل أعمال أنشأ شركتين توظفان نحو ألف شخص، وقد أوضح ل»باسبلو» أنه قرر أن يتكفل خلال فترة شغل بلده مقعدا في مجلس الأمن الدولي، بكل نفقاته في نيويورك في هدية يقدمها إلى حكومته.
وممثل الدومينيكان ليس السفير الوحيد الغائب عن نيويورك.

 

السفيرة الأمريكية كيلي كرافت تشارك في الاجتماعات من …منزلها

ففي مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، انتقلت السفيرة الأمريكية كيلي كرافت إلى منزلها في كنتاكي، الذي تشارك منه في الاجتماعات بالدائرة المغلقة التي تتطلب حضورها، كما ذكر دبلوماسيون.
-هل سيكون على السفراء الجدد بالأمم المتحدة تسليم أوراق اعتمادهم شخصيا إلى غوتيريش، أم أنهم يستطيعون فعل ذلك عبر البريد الالكتروني؟
أكدت كل البعثات الدبلوماسية التي اتصلت بها وكالة فرانس برس أن سفراءها موجودون في مدينة نيويورك أو ضواحيها.
على كل حال وصل سفير جديد إلى نيويورك في 31 مارس، والسفير الجديد هو مندوب تونس الدائم في الأمم المتحدة قيس قبطني الذي كان سفيرا لبلده في إثيوبيا.
وكانت تونس التي تشغل منذ بداية يناير ولعامين، مقعدا في مجلس الأمن الدولي وتمثل البلدان العربية، أعلنت مطلع فبراير الماضي إعفاء مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة المنصف البعتي من مهامه، بسبب «ضعف الأداء وغياب التنسيق» معها في مسائل وصفتها ب»المهمة.»
وذكرت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة أن قرار تونس جاء بسبب موقف البعتي من مشروع قرار فلسطيني يدين خطة السلام الأمريكية التي كان قد أعلن عنها، موضحة أنه ذهب أبعد مما أرادت السلطات التونسية في ملف الشرق الأوسط، وقدم دعما كبيرا للفلسطينيين يهدد بإفساد العلاقة بين تونس والولايات المتحدة.
واستدعت تونس مندوبها لدى الأمم المتحدة فجأة ولم يشارك في اجتماع نظمته الولايات المتحدة بين عراب خطتها للسلام جاريد كوشنر ومجلس الأمن.
وكان المنصف البعتي، وهو دبلوماسي من ذوي الخبرة ويحظى بتقدير نظرائه، متقاعدا حين استدعي عام 2019 لاستئناف نشاطه وتولي منصب سفير في الأمم المتحدة فترة وجود تونس في مجلس الأمن.
ويفترض أن يقدم قيس قبطني أوراق اعتماده إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قريبا.
لكن أمام هذا الوضع يطرح سؤال قانوني: هل سيكون عليه التوجه شخصيا إلى مقر الأمم المتحدة الخالي من موظفيه منذ ثلاثة أسابيع، لتسليم أوراق اعتماده شخصيا إلى غوتيريش، أم أنه يستطيع أن يفعل ذلك عبر البريد الالكتروني؟
كان مجلس الأمن الدولي تبنى الاثنين للمرة الأولى في تاريخه، قرارات عبر تصويت خطي، في آلية اضطر للجوء إليها لتسيير شؤونه بسبب وباء «كوفيد­19» الذي فرض على أعضائه منذ 12 مارس العمل عن بعد، وقرر غوتيريش إبقاء مقر الأمم المتحدة مفتوحا رمزيا؟


عاجل